جديد الموقع

بعد الجريمة المروّعة الّتي هزّت العراق...الوالدة تواجه أقسى العقوبات بعدما رمت طفليها بنهر دجلة

أعلنت السلطات العراقية، يوم الخميس، أن الأم التي ألقت طفليها في نهر دجلة، في جريمة هزت الرأي العام بالبلاد، ستواجه تهمة القتل العمد.
وفي التّفاصيل، فبعد أن أقدمت على رمي طفليها، ألقت السلطات العراقية القبض على المرأة التي اعترفت بعد التحقيق معها بجريمتها، قائلة إنها فعلت ذلك نتيجة خلافات مع طليقها، والد الطفلين.
ومن جهته، قال المتحدث بإسم وزارة الدّاخلية العراقية، اللواء خالد المحنا، في بيان نقلته وسائل إعلام عراقية، إنّه سيتم إحالة المرأة التي اكتفى نشر اسمها الأول "نسرين" إلى المحاكمة من أجل استكمال الإجراءات القضائية بحقها.
وأضاف:" ستصدر المحكمة أقصى عقوبة مشددة على "نسرين". فالأم ارتكبت جريمة القتل العمد التي يعاقب عليها القانون العراقي بشدة." فيُشار إلى أنّ المادة 406 من قانون العقوبات على الحكم بالإعدام في حالات القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد.
ويُذكر أنّ كاميرا المراقبة المثبتة على جسر الأئمة  وسط العاصمة العراقية في بغداد، قد وثقت لحظة رمي الأم لطفليها في النهر. وقد أثارت القضية غضباً واسعاً في البلاد، وقال كثيرون إن الأم تجردت من مشاعرها الإنسانية عند ارتكاب الجريمة المروعة.

إخترنا لك

مادة إعلانية
Script executed in 0.14018106460571