جديد الموقع

بالصور: على جدران الضاحية..."جدار الكوفية" أيقونة الثورة الفلسطينية

نقش "إتحاد بلديات الضاحية" روحية القدس على جدران الضاحية الجنوبية وتجسد ذلك في "جدار الكوفية" الموجود عند المدخل الشمالي للضاحية جنوب بيروت، ويؤدي إلى المخيم الفلسطيني مخيم البرج.
في الأساس، لم تكن "الكوفية" بالنسبة للفلسطيني أكثر من قطعة قماش يضعها على رأسه فتقيه حر الشمس، وكانت هذه القطعة بيضاء بالأصل ولم تكن مطرزة بالشكل المنتشر اليوم، وقد أضيفت الدرزة السوداء إليها على شكل أسلاك شائكة لتعبر عن الدروب الشائكة والصعبة ولكن ليست المستحيلة. أما اليوم تعتبر "الكوفية" أو "أيقونة الثورة الفلسطينية" رمز من رموز المقاومة بهوية عربية
ثائرة، مناضلة، ومكافحة. وقد نقش على الجدار رجل ملثّم وهذه اللوحة مأخوذة من أعمال الفنان اللبناني "أيمن بعلبكي".
تم توزيع العمل على جدارين كبيرين بحيث بلغت مساحة العمل 600 متر مربع، بطول 108 متر مربع، وأقصى إرتفاع 8 متر.
بجهودٍ مثمرة من فريق مؤلف من 13 فردا مقسم إلى مشرفين وفنيين وعمال دهان وفنانين جرافيك ومهندسين وكهربائيين، أنشأوا "جدار الكوفية" خلال 20 يوماً فقط وشمل ذلك المسح ودراسة الإقتراح وإعداد قوالب الرسم، أما العمل الميداني كان 15 يوم "نهاري ومسائي".
"عندما تغيب الألوان، ولا بيقى إلا الأبيض والأسود، تكفيني كوفيتي لأقاوم". الألوان التي رسمت بها لوحة "جدار الكوفية" تُحتّم على المارين في الشارع من النظر إليها ولا سيما أنها أمر غير مألوف كثيرا في الضاحية الجنوبية بعدما اعتادوا رؤية الجدران مزدحمة بالإعلانات. فقد تم الإعتماد على 3 ألوان أساسية "رمادي/بيج - أسود - وأحمر". تم إستخدام لون الرمادي/البيج كلون مدني لأسمنت الجسور ولون لخلفية الكوفية بدلاً من اللون الأبيض. اللون الأسود هو لون شديد التركيز يستخدم كلون رئيسي للنمط. أما اللون الاحمر
ففي التقاليد العربية، هناك نسختان من ألوان الكوفية: الأسود والأحمر . واستخدم لكسر رتابة الأسود.

إخترنا لك

مادة إعلانية
Script executed in 0.066020965576172