جديد الموقع

بحث بسيط في سياسة خصوصية "واتساب" يطرح أسئلة حول قانونية الضريبة!
تفاعل في الساعات الأخيرة الحديث عن ضريبة جديدة على الاتصالات التي تجري من خلال التطبيقات وأهمها وأكثرها استعمالا في لبنان "واتساب" حيث استنكر اللبنانيون هذا القرار معتبرين أنه غير مبرر، مطالبين الدولة بالبحث عن مكامن الهدر بدل فرض ضرائب شمالا ويمينا تضعف قدرتهم الشرائية وتساهم في افقارهم.
وفي بحث بسيط في سياسة الخصوصية لتطبيق "الواتساب"، يتبين أن الشركة تمنع بيع أو اعادة بيع أو استئجار أو تقاضي أي مبالغ مقابل خدماتها. 

ويطرح هذا الأمر عدة أسئلة أهمها: هل تشمل سياسية الخصوصية هذه الدول كما الأفراد؟ وهل سيتحرك القيمون على التطبيق ضد الدولة اللبنانية في حال خرق سياسية خصوصية التطبيق؟ 

الاسئلة كثيرة، الا أن الأكيد أن ملف الضريبة على اتصالات التطبيقات ستتفاعل في الأيام والفترة المقبلة، فاما أن تُطبق هذه الضريبة أو يتعثر التطبيق ويبقى للبنانيين هامش حرية مجاني في الاتصال كما في البلدان الأخرى.

وكان وزير الاعلام جمال الجراح أشار في وقت سابق اليوم الى أن مبلغ ٢٠ سنت باليوم على "whatsapp call" أي على التخابر عبر الواتساب أقر في مجلس الوزراء أمس.

 ولفت الجراح الى أن العمل بهذا الأمر يبدأ في ١ - ١ -٢٠٢٠ .

المصدر: LBC

إخترنا لك

مادة إعلانية
Script executed in 0.077194929122925