جديد الموقع

الأفضل والأسوأ في هواتف آيفون 11 الجديدة

أعلنت شركة أبل عن مواصفات هواتفها الجديدة آيفون 11 وآيفون 11 برو وآيفون 11 ماكس خلال مؤتمرها السنوي، فما هو الأفضل والأسوأ في النسخة الأحدث من سلسلة الهواتف ذائعة الصيت؟

الأفضل:

سعة البطارية

من أفضل ما جاء في هواتف آيفون 11 المرتقبة سعة البطارية، حيث من المفترض أن تدوم لفترة من أربع لخمس ساعات أكثر من الطرز السابقة.

الكاميرا الخلفية الثلاثية

يأتي هاتفا آيفون 11 برو و11 برو ماكس بكاميرا خلفية ثلاثية، بدقة 12 ميجابكسل لكل عدسة منها، إضافة إلى تقريب بصري 2X وحتى 10X تقريب رقمي، وذلك بفضل عدسة التقريب.

لكن أكبر مزايا الكاميرا الخلفية هي ميزة «Deep Fusion» أو الدمج العميق، والتي تضيف المزيد من التفاصيل إلى المشهد حتى بعد التقاط الصورة، وذلك عن طريق دمج 9 صور من العدسات الثلاث، من خلال الاستعانة بالذكاء الاصطناعي.

شاشة OLED شديدة السطوع

تتميز هواتف آيفون 11 برو بشاشة «سوبر ريتينا إكس دي آر» بدقة 2436 x 1125 بكسل، وهي أفضل كثيراً مقارنة بشاشة «ليكويد ريتينا إتش دي» المستخدمة سابقاً بدقة 1792 x 828.

الأسوأ:

وزن أثقل

للأسف أتت زيادة سعة البطارية بنتيجة سلبية على وزن الهاتف الجديد، حيث ازداد كل طراز بمقدار حوالي 20 غراماً مقارنة بسلفه.

ألوان مملة

من الغريب أن أبل اختارت الألوان المرحة لهاتف آيفون 11 الذي يعد النسخة الأقل من هاتفي آيفون 11 برو وبرو ماكس، فيما يأتي الهاتفان الأخيران بألوان تقليدية من الرمادي والأسود والزيتي والذهبي، على عكس هاتف آيفون 11 الذي يأتي بالأحمر والأسود والأبيض والأصفر والأخضر والأزرق.

لا مخرج USB-C

فضلت أبل الاعتماد على مخرجها التقليدي Lightning لعام آخر عوضاً عن الانتقال إلى مخرج USB-C الذي بات المخرج العالمي في كل الهواتف الحديثة، بل وحتى منتجات أبل على غرار آيباد برو.

والغريب أن أبل أضافت إلى علبة آيفون 11 برو محولاً من مخرجها التقليدي لمخرج USB-C وذلك للاستفادة من الشاحن السريع التي أصدرته والذي يعمل بمخرج USB-C. فإذا أراد مستخدم هاتف آيفون 11 استخدام الشاحن السريع من أبل، فعليه أن يستخدم المحول المرفق بالعلبة، فما الفائدة من مخرج lightning من الأساس إذا كانت الشركة لا ترى فيه مستقبلها؟

إخترنا لك

Script executed in 0.073530912399292