جديد الموقع


"لأن اللبناني بقضّي جزء كبير من وقتو بالسيارة والعجقة" وفي ظل أزمة ارتفاع أسعار البنزين في لبنان، إبن بلدة المروانية حسن الشاب يعمل على نشر مفهوم السيارات الصديقة للبيئة، وتوفير إستهلاك الوقود. 

القصة بدأت من "أيام الجامعة"، أثناء دراسته هندسة الكهرباء. بدأ بالبحث عن طريقة لتخفيض إستهلاك سيارته الخاصة ودراجته النارية للبنزين، محاولاً إكتشاف ثغرة في نظام السيارة. وبعد أشهر توصل لفكرة التعديل في نظام المركبة.

وفي التفاصيل التي رواها الشاب لموقع بنت جبيل، أن هذه الآلية "ECU TUNING" هي عبارة عن ضبط رقاقة للتعديل في وحدة التحكم الإلكترونية في السيارة (ECU) بهدف تحقيق أداء أفضل وانبعاثات أنظف وتوفير للوقود، وتترواح الكلفة بين الـ200 و300 دولار.

إنتقل الشاب من تعديل سيارته ودراجته إلى تعديل مركبات الأقارب والزملاء، ثم توسع عمله أكثر، فإبن الـ26 عاماً عدّل أكثر من 120 سيارة ودراجة نارية منذ 3 سنوات حتى الآن، ويقوم بذلك إلى جانب وظيفته الاساسية.

وأضاف المهندس لبنت جبيل.أورغ، أنه تلقى عروض عمل من شركات السيارات التي إشترطت إحتكار عمله وزيادة كلفة هذه الآلية، في حين أن ذلك يتعارض مع هدفه الأساسي وهو "التوفير" على المواطنين، بحسب ما أفاد، الذين يلجأون أصلا لتعديل مركباتهم بهدف تخفيض الميزانية التي تُنفق على الوقود.
ويوضح الشاب من مكان اقامته في حارة حريك أن نتائج التعديل تكون ملحوظة حتى 30٪ فيما يتعلق بالطاقة وعزم الدوران وخاصة فيما يتعلق بالسيارات الرياضية الكبيرة.

"مش كرمال المصاري" قال الشاب لبنت جبيل.أورغ تعليقاً على هدفه من هذا المشروع، بل هي "خدمة" بحسب تعبيره، ورغبة بالحفاظ على البيئة آملاً بتوسع إنتشار هذا التعديل.

يشار الى ان قناة العربية اوردت تقرير خاص عن المهندس بالاضافة الى وكالة رويترز.

شاهد الفيديو: 

منى قدوح - بنت جبيل.اورغ 

للتواصل مع حسن الشاب:76618495
 

إخترنا لك

Script executed in 0.12530207633972