جديد الموقع

بوادر أزمة مازوت في البقاع على أبواب الصقيع

انعكست الأزمة الحالية في البلد على جميع المواطنين بشكل عام، وعلى المواطن البقاعي بشكل خاص، ولاسيما لجهة السلع الأساسية وارتفاع اسعارها بشكل شبه يومي، حتى إن بعض المحلات التجارية أقفلت أبوابها.

وعلى أبواب فصل الشتاء والبرد والصقيع، يحتاج المواطن في البقاع إلى مادة المازوت بشكل أساسي لتأمين التدفئة لعياله، غير أن قطاع المحروقات في جميع المناطق يشهد أزمة خانقة على صعيد عدم توفر المازوت أو تأخر وصوله بعد قطع الطرق، إضافة الى انخفاض سعر صرف الليرة مقابل الدولار وانعكاسه على أصحاب المحطات، فضلا عن غياب رقابة وزارة الاقتصاد عن التلاعب بالأسعار.

وعليه، فإن المواطن في البقاع يقع ضحية ارتفاع سعر المازوت وغياب الرقابة وتفشي الاحتكارات، فيجد المواطن نفسه رهينة المحطات التي تغلق أبوابها أمامه، وترفع خراطيمها بداعي فقدان الوقود.

المصدر: العهد

إخترنا لك

مادة إعلانية
Script executed in 0.31798696517944