جديد الموقع

بعد التسجيل الصوتي المنسوب لها... مديرة مدرسة راهبات عبرا تقرّ بأنّها أخطأت باستخدام لغة التهديد

أوضحت مديرة مدرسة الراهبات المخلصيات في عبرا الأخت منى وزني بحسب الجديد أنّ التسجيل الصوتي المنسوب لها وجّهته إلى طلاب الشهادة الثانوية الذين ينوون التجمّع غداً خارج المدرسة للانطلاق في تظاهرة من دون علم أهاليهم، وقالت: لهذا السبب كانت لهجتي قاسية جدا معهم". 
وأقرّت وزني بأنّها أخطأت باستخدام لغة التهديد، وقالت: "أنا لست ضد الثورة ولا التظاهر". 
فيما صدر عن مدرسة الراهبات المخلصيات في عبرا  بيان توضيحي التالي:
تعلن مدرسة الراهبات المخلصيات في عبرا انها ليست ضد اي تحرك يحدث في الشارع وهدفه انهاء الفساد في البلاد. وان مشروعها التربوي انما ينسجم مع اهداف الثورة الحاصلة في هذه الايام. وتعلن ايضا ان ما صدر عن رئيسة المدرسة في رسالة صوتية كان موجها الى فئة من طلاب المدرسة ينوون المشاركة بالتظاهر انطلاقا من المدرسة ودون علم ذويهم. لذا كانت الرسالة الصوتية موجهة بحزم اليهم لاعطاء العلم لذويهم بانهم سيشاركون بالحراك لتجنيب المدرسة اية مسؤولية لاحقة يمكن للاهالي القاء تبعات ما قد يحصل مع اولادهم من أذية  او ما شابه على ادارة المدرسة. لذا اضطرت الرئيسة ان تنذر طلابها قبل فوات الآوان.

إخترنا لك

مادة إعلانية
Script executed in 0.066062927246094