جديد الموقع



كشفت مصادر لصحيفة الأخبار أن حزب الله منع حرباً أهلية وأبى التخلّي عن حليفه وئام وهّاب رغم اعتراضه على الفيديو المسيء الذي صدر عن الأخير وعلى لغة الشتم التي اعتمدها.

وعند تجاوز الرئيس سعد الحريري القانون مستغلّاً القضاء والأمن وجّه له الحزب رسالة واضحة بحزم عبر مسؤول وحدة الارتباط والتنسيق في حزب الله وفيق صفا، حيث اتّصل الأخير بالمعنيين (القاضي حمود واللواء عثمان ورئيس فرع المعلومات العقيد خالد حمود) محذِّراً: "لا نسمح لأحد بمسِّ أحدٍ من حلفائنا. وإن أخطأ نحن نعالج الخطأ. حلفاؤنا خطٌ أحمر وما تفعلونه خطأ وسيؤدي إلى حمّام دم إن استمر". 





إخترنا لك