جديد الموقع

نشرت جريدة المستقبل في مقال خاص تفاصيل الإيقاع بشبكة "ليكا" للدعارة إستناداً للقرار القضائي الذي ​يروي  أن معلومات وردت إلى مكتب مكافحة الإتجار بالأشخاص عن وجود أجنبيات يمارسن الدعارة في عدد من الفنادق، وقد تم وضع إعلان بهذا الخصوص على موقعين الكترونيين. وبمتابعة هذين الموقعين، تم اكتشاف أمرهن بواسطة مخبر، فتم ضبطهن في الأمكنة التي يمارسن فيها الدعارة.

وبالتحقيق مع يوليا الأوكرانية، أفادت بأنها «تعمل» في أحد الفنادق، وحضرت إلى لبنان في آذار الماضي، وهي سبق لها ممارسة الدعارة في لبنان بتسهيل من شخص روسي يدعى «تيمور». ووجد داخل هاتفها الخلوي، محادثات مع اشخاص آخرين حول اتفاق على مواعيد لممارسة الدعارة والمبلغ المالي المحدد لأجل ذلك. كذلك اعترفت إيلينا الكازاخستانية، التي تحضر إلى لبنان للمرة الأولى، بممارسة الدعارة في أحد الفنادق، وتواصلت مع أحد «الزبائن» لممارسة الجنس معه لقاء 400 دولار ولساعة واحدة، وبتسهيل من شاكيرا الروسية التي كانت تعرفها باسم «ساشا».

أما فيكتوريا ز.الروسية فهي مضيفة طيران وأتت إلى لبنان لممارسة الدعارة بعد أن تقوم مواطنتاها كريستينا وميلا وإحداهما في بيروت بتأمين الزبائن لها بعد عرض صورهم عليها.

وتفيد كريستينا الروسية أن المسهّلة لـ«عملها» في لبنان هي «ليكا» الموجودة في روسيا وتؤمن لها الزبائن عن طريق المواقع الالكترونية وتتقاسم معها «المداخيل». 

إخترنا لك