جديد الموقع



"طريق الأوزاعي" سابقاً و"مدخل بيروت الجنوبي" مستقبلاً. أوتوستراد ضخم بإنارة مميزة. مواقف جانبية للمحلات التجارية. إشارات ضوئية عند التقاطعات. مدخل نظيف مشّجر بعناية. طريق سهل للآليات الداخلية صباحاً ودون زحمة للخارجة منه مساءً.

بحسب معلومات حصل عليها موقع "العهد الإخباري"، فإن دراسة مشروع توسيع وتحسين الاوتوستراد الغربي للضاحية الجنوبية، أُنجزت بالكامل منذ اعوام. كما أنه حصل على التمويل اللازم، وحاز على موافقة الحكومة لبدء العمل به .. "ولكن التنفيذ يتوقف بمكان ما!!".

رئيس اتحاد بلديات الضاحية الجنوبية لبيروت محمد درغام يصرّ على تكرار عبارته هذه. يشير الى ان المشروع بكلفة 4 مليون دولار اميركي، جاهز لبدء التنفيذ. طريق يعتبر من اهم مداخل ومخارج بيروت عموماً والضاحية الجنوبية لبيروت خصوصاً. طريق يحل أزمة آلاف القاطنين خارج العاصمة ويعملون فيها.. "ولكن التنفيذ يتوقف بمكان ما!!".

المشهد العام لطريق الأوزاعي، عربات الخضار المنتشرة على جوانب الطريق، تعديات المحال التجارية على الممتلكات العامة، عربات الإكسبرس وسط الطريق، الجزيرة منتصف الطريق بعرض 3 أمتار، مكبات النفايات العشوائية، كلها ستتغيّر وتصبح طريقاً مهماً يحفظ للمحال واجهاتها، ويؤمن مواقف سيارات لها .. "ولكن التنفيذ يتوقف بمكان ما!!".

لا يفصل درغام بين مشروع "مدخل بيروت الجنوبي" المستقبلي، ومشروع "ضاحيتي". يوصّف الاخير بانه جنين في رحم ضاحية كبيرة، كلما نضج كلما تغيرت الضاحية نحو الافضل. فالمشروع ليس بالآني بل هو مستمر باستمرار الانماء والتحسين والتشجير، وسيكون خطة عمل لكل البلديات سعياً في التطور والتقدم.

محمد كسرواني - موقع العهد الإخباري





إخترنا لك