جديد الموقع



ذكرت صحيفة "الجمهورية" أنّ الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله عقد قبل أيام لقاءً بعيداً من الاضواء مع اللجان العاملة في مجال الاحياء العاشورائي، وأوصاهم ببعض الامور المتصلة بذكرى عاشوراء وبشروط إنجاح مراسمها.

وشكر نصرالله خلال اللقاء الله على الامن والامان في احياء هذه المناسبة، «بعدما كان الشيعة يدفعون أثماناً غالية لإحيائها»، لافتاً الى أنّ انتصار الثورة في إيران أحدث ثورة في العقول والأفكار.

وشدّد نصرالله على ضرورة مراعاة جميع الضوابط المتعلقة بإحياء المناسبة، وحثّ على عدم السماح ببروز ظواهر غير مألوفة، منبِّها الى انّ هناك محاولات وجهات تعمل لتوهين الشعائر الحسينية.

ودعا نصرالله الى المشاركة المباشرة في المجالس العاشورائية وتفعيل الحضور وتعميمه، صغاراً وكباراً، لافتاً الى ضرورة تعميم السواد عند الجميع. كما دعا الى التركيز على المضمون واعتماد الإحياء الشعبي والتقليدي.

وأكد نصرالله وجوب ترتيب المجلس العاشورائي وتنظيفه، مشيراً الى أنّه يتمنى شخصياً لو يُوفق في أن يكون خادماً في احد المجالس، وينال هذا الشرف، ويتقرّب به الى الله كما حال غالبية المراجع.

وشدّد نصرالله على اهمية المجالس المشتركة، مشيداً في هذا السياق بمجلس «حركة أمل» وتميّزه.

واعتبر انّ الهدف الاساسي من الإحياء يتمثل في التركيز على رسالة عاشوراء، موضحاً انّ القضية الاساسية هي حفظ الإسلام والتديّن، كما انّ الهدف الآخر هو الاستقطاب الديني والأخلاقي، وطلب من الجهات كافة العمل والتطوّع والمساعدة واعتبار الأيام العشرة محطة مهمة، بحسب ما نقلت "الجمهورية".

تجدر الاشارة الى أنّ مسار الأيام العشرة من الإحياءات العاشورائية يُتوَّج بخطاب استراتيجي يلقيه نصرالله في اليوم العاشر، ويكون في العادة مزدحماً بالرسائل الموجّهة الى الخارج والداخل على حدّ سواء.
 





إخترنا لك