جديد الموقع



خاص da7ye.com - محمد كسرواني

بعد غياب لأكثر من سنة وصلت اخيراً فواتير الكهرباء للضاحية الجنوبية. فواتير تعود لشهرين ايلول وتشرين الاول 2016. تأخر تعددت اسبابه أبرزها انتهاء العقد بين شركة كهرباء لبنان والشركات المعنية الجباية والصيانة.

من الجيّد ان الفواتير التي وصلت تعود لشهرين فقط، بعدما اشيع خلال الايام الماضية انها ستشمل عدة أشهر قد تصل للستة. ومن الجيد ايضاً عودة جباية الفواتير، لعله وعسى تتحسن ساعات التغذية وتخفّ الاعطال. ومن الجيد ان تسرع الدولة في ملف تحصيل اموالها، علماً ان المعروف "ما بروح عليها شي" .. ولكن!

لكن ان تصل الفواتير ما بين الاول من أمس ويوم امس (25 و26 تموز) آخر ايام الشهر العصيب يعني دفع فاتورة إما بالدين او التخلف عنها. فمع ارتفاع فواتير الاشتراك بالمولدات خلال الصيف وفواتير تعبئة المياه (بما ان مياه الشركة لا تصل بشكل منتظم للضاحية) تأتي "ضربة" قاسية اخرى على جيب المواطن بدفع فاتورة كحد اقصى حتى 30 شهر تموز. موعد مزعج خاصةً من يتقاضى راتبه في أول ايام الشهر. فإذا تأخر حتى قبض معاشه يتوجب عليه النزول شخصياً الى المبنى المركزي شارع النهر - بيروت ودفع الفاتورة رسوم الضرائب الاضافية!

موقع "ضاحية" تواصل مع الشركة المعنية للجابية في منطقة الضاحية الجنوبية لبيروت. اختصر الجواب على ان الفواتير تصل من شركة كهرباء لبنان، وتحديد موعد الجباية يكون من جانبهم. 

في الخلاصة .. مهما كان السبب في ان تصل الفواتير آخر ايام الشهر خطأ لا تبرره جيب المواطن المتخلف عن الدفع!

تابعونا ..
موقع "ضاحية" سيواصل البحث عن المعنيين في تحديد مواعيد الجباية آخر الشهر اتصالات سيجريها خلال الايام المقبلة مع شركة كهرباء لبنان.





إخترنا لك