جديد الموقع



كشفت مجلة «نيوزويك» الأمريكية أن الأمير السعودي الراحل «سعود الفيصل»، قد موّل أفلاماً إباحية بطلتها امرأة مغربية كان على علاقة بها، وبطلها ممثل أفلام إباحية فرنسي مشهور.

وشغل «الفيصل» منصب وزير خارجية المملكة العربية السعودية من 1975 إلى 2015، وتوفي في 9 يوليو/تموز 2015.

وقدمت شركة فرنسية تدعى SARL Atyla، شكوى قضائية للمرة الأولى في العام الماضي لكن الأدلة في القضية قُدمت إلى المحكمة العليا في غرب باريس، مطلع هذا الشهر. 

وأصبحت تفاصيل القضية معروفة قبل أيام قليلة فقط من زيارة ولي العهد الأمير «محمد بن سلمان» إلى فرنسا التي تستغرق 3 أيام، حيث وصل الأحد الماضي إلى باريس كجزءٍ من جولة عالمية للترويح لأجندته الثقافية، وقد فاز بالفعل بالتزام فرنسا بإنشاء «أوبرا» و«أوركسترا» وطنية في المملكة، كما تعهد بتقديم مشاركات وإرسال وفد إلى مهرجان كان السينمائي هذا العام وفقًا لوكالة فرانس برس.

وقالت المجلة إن مدير الشركة، «مارك بولاي»، قد اتصل بأحد العاملين لدى العائلة المالكة السعودية، وهو «فرانسيسكو ساكوتو»، منذ عام 2011، وكذلك في يناير/كانون الثاني 2016 بشأن الحصول على المدفوعات المستحقة، لكنه لم يحصل على المال، لذا رفعت الشركة دعوى تطالب بحوالي 110 آلاف دولار، تشمل المبلغ المستحق بالإضافة إلى الفوائد.

وتكشف أوراق القضية عن تواصلٍ عبر البريد الإلكتروني بين مساعد الأمير الشخصي ومدير الشركة، وتتحدث المراسلات عن تفاصيل إنتاج أفلام إباحية مدتها 45 دقيقة. 

وتضم الرسائل التي يعود تاريخها إلى عام 2011 عن التفاصيل التقنية للفيلم، مثل تاريخ ومواقع التصوير، والسيناريو، وتبدو للأمير الكلمة الأخيرة في الموافقة أو رفض محتوى المقاطع. 

وكشفت المراسلات أيضاً عن تفاصيل الوضع الصحي للأمير وصورة لغرفة تصوير المشاهد الإباحية ونسخة من جواز سفر المرأة المغربية





إخترنا لك