جديد الموقع



الضاحية الجنوبية لبيروت بين عامي 2007 و2017، تغيّر ضخم على صعيد الإنماء والخدمات. مشاريع تنموية كبرى كلفت مئات الآلاف من الدولارات، دعمها حزب الله مالياً. بوزرائه ونوابه، ببلدياته واتحاداتها، بملف العمل الاجتماعي، سعى حزب الله ليحسن هذه المنطقة على قاعدة #نحمي_ونبني.

اليوم وقُبيل الانتخابات البرلمانية، ولكل من يسأل عما قدمه حزب الله في الضاحية او غيرها، عُقد اللقاء الإعلامي الخاص لإصدار التقرير الإنمائي الاجتماعي الذي عمل عليه الحزب.

على شاشة ضخمة عرضت جداول تشرح بالتفصيل أبرز ما أنفقه الحزب خدمةً للضاحية واهلها. بدءاً بالخدمات الانمائية (الكهرباء - المياه - الهاتف - بيئة وزراعة - دعم للجمعيات والمؤسسات). هذا عدا عن جداول اخرى عن البنى التحتية والمرافق العامة والتقديمات المتنوعة. الجداول اظهرت ما دفعه حزب الله من ميزانيته الخاصة، وما تكفلت به البلديات وما استطاع نواب الحزب تحصيله للمنطقة عبر الوزارات المعنية.

اللقاء الذي بدأ بالشرح المفصل الذي قدمه مسؤول العمل البلدي في منطقة بيروت حسان الموسوي، تبعه 3 كلمات رئيسية تمحورت حول الإنماء. كلمة لمسؤول منطقة بيروت في حزب الله السيد حسين فضل الله واخرى لرئيس اتحاد بلديات الضاحية محمد درغام واأخيرة للنائب علي عمار. الكلمات الثلاث تطرقت لأهمية التكامل بين الإعمار والإنماء وبين حماية المقاومة ولذلك كان الشعار للانتخابات المقبلة، نحمي ونبني.

 

 

 

 

 

 





إخترنا لك