جديد الموقع

عادة ما يذهب موقع "جنوبية" الاخباري المعادي لبيئة اهل الجنوب لفبركة الاخبار والتقارير التي تخص ابناء المناطق الجنوبية وخوصاً الحزبيين منهم. فاليوم ومع اقتراب الانتخابات النيابية والذهاب بعيداً لتشويه سمعة بعض الاشخاص المرشحين، نشر الموقع المذكور تقريراً وصف "بالقصة الخيالية" تحت عنوان "الشرطة الأميركية احتجزت النائب علي بزي في «ميشيغين» وراح كاتب ليتهم بالقول" انه واثناء وجود النائب بزي الشهر الماضي في ديربورن احتدم الخلاف بينه وبين رجل اعمال لبناني آخر من آل شهاب. وهذا الاخير كان يقوم بـ”تشغيل اموال” النائب في مشاريع استثمارية لقاء نسبة معينة، وعندما تأخر “الشهابي” في الدفع، قصد بزّي مكتبه ووقعت مشادة كلامية بينهما مصحوبا بتهديد ووعيد من النائب اللبناني، فما كان من رجل الاعمال إلا ان اتصل بالشرطة المحلية، فحضر عناصر منها بعد دقائق وقاموا بالقبض على بزي، واخراجه من المكتب مكبّل اليدين واقتادوه الى مركز الشرطة، وذلك خلال الشهر الحالي.

ومساء اليوم صدر عن النائب علي بزي البيان التالي:
نشر موقع جنوبية ومرفقاته وكالعادة خبراً يتضمن الافتراءات والمغالطات والأكاذيب.
يكفي القول أنني لم أغادر الأراضي اللبنانية منذ أكثر من ستة أشهر لكشف زيف كل ما نشر وقيل ولفضح هذا السيناريو الهوليودي المفبرك والمشكوك التمويل والمعروف الغايات والمكشوف الأهداف. 
إنني وبصراحة اعتز بالدور الاجتماعي والسياسي الذي قمت به بين أبناء الجالية في ميشيغن ولا أحزن على اقتصار الأمر عند هذا الحد دون أن يتعداه إلى الناحية التجارية.
إن أصول المنافسة الانتخابية لا يفترض ان تقوم على الكذب والافتراء والتشهير ومحاولة النيل من سمعتي الشخصية وربما كان من الأفضل من صاحب الموقع المرشح عن ذات الدائرة أن يمتنع عن نشر وتوزيع اي فبركات ومزاعم التزاما بالأخلاق المهنية وتطبيقا لمفهوم الديمقراطية.
إن ما نشر ووزع سيكون موضوع دعوى أمام القضاء المختص وليتحمل كل فاعل وشريك ومفبرك ومختلق وناشر مسؤولية فعله الجرمي.

إخترنا لك