جديد الموقع



الإذاعة الإسرائيلية تكشف أن الشرطة استجوبت رئيس الوزراء الإسرائيلي في قضية فساد تتعلق بشركة "بيزك"، والشرطة تتهم الشركة بتقديم تغطية إعلامية إيجابية عن نتنياهو وزوجته.

قالت الإذاعة الإسرائيلية إن الشرطة استجوبت رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو اليوم الجمعة للمرة الأولى في قضية فساد تتعلق بشركة "بيزك" أكبر شركة اتصالات إسرائيلية.

وتتهم الشرطة الشركةَ المذكورة بتقديم تغطية إعلامية إيجابية عن نتنياهو وزوجته في موقع إخباري يسيطرون عليه مقابل خدمات من الهيئة المنظمة لعمل قطاع الاتصالات.

وشاهد مصور من "رويترز" مركبة تقلّ ضابطي شرطة يدخلان مقر الإقامة الرسمي لنتنياهو.

ووصفت وسائل إعلام إسرائيلية نتنياهو أخيراً بـ"البطّة العرجاء" في ظلّ الاتّهامات الموجّهة له، في وقت قال نتنياهو إنه سيواصل عمله في منصبه رغم توصية رسمية بتقديمه إلى المحاكمة بتهمة تلقي الرشى وخيانة الأمانة.

الجدير ذكره أن رئيس الوزراء الإسرائيلي مشتبه به في قضيتي فساد أخريين لكنه ينفي ارتكاب أيّ مخالفات، ما دفع كتّاباً إسرائيليين للقراءة في مصير ومستقبل رئيس الحكومة والقول إن العدّ العكسي لنتنياهو قد بدأ.

وكان رئيس نتنياهو دخل في مواجهة علنية نادرة مع الشرطة الإسرائيلية باتهامه إياها بالقيام بـ"تسونامي من التسريبات" حول قضايا فساد يشتبه بتورطه فيها، وقد أوصت الشرطة بمحاكمته ما دفع الكثيرين للتساؤل: هل تكون نهاية نتنياهو السياسية في السجن؟

الملفت أن الاحتجاجات ضدّ نتنياهو لا تقتصر على الشرطة فقط، فآلاف الإسرائيليين كانوا قد تظاهروا في تل أبيب عدة مرات احتجاجاً على الفساد الحكومي وضدّ نتنياهو الذي يخضع لتحقيقات جنائية بشأن استغلال منصبه.

 

 

المصدر : وكالات





إخترنا لك