جديد الموقع

أكدت مصادر في وزارة الخارجية لـ”الشرق الأوسط” أنها ماضية بالاستعداد لمؤتمر الطاقة الاغترابية الذي تنظمه وزارة الخارجية والمغتربين اللبنانية في ساحل العاج ، رافضة إعطاء أي تفاصيل بخصوص احتمال تأجيله في الربع ساعة الأخيرة.

من جهتها، كشفت مصادر متابعة للملف، مقربة من رئيس المجلس النيابي نبيه بري، أن وزير الخارجية جبران باسيل طلب من السلطات العاجية تأمين حمايته، وقد أبلغت السلطات الأفريقية بدورها البعثة اللبنانية أنها اطّلعت على تقارير عن الوضع في لبنان، وأنها تخشى من انعكاسه على وضع الجالية إذا ما كان هناك إصرار على عقد المؤتمر.

وقالت المصادر لـ”الشرق الأوسط”: “كما تم إبلاغ البعثة اللبنانية أن مشاركة المسؤولين الأفريقيين في المؤتمر ستكون خجولة إذا بقيت الأحوال على ما هي عليه”.


ونفت المصادر أن تكون حركة أمل قد أصدرت تعميما أو قرارا بإفشال الزيارة ومقاطعتها، مؤكدة أن “ما يحصل ردة فعل طبيعية من قبل أبناء الجالية، تماما كما هي التحركات في الشارع في الداخل اللبناني”.

واستغرب مصدر في الجالية اللبنانية في ساحل العاج طلب الوزير باسيل الحماية من السلطات الأفريقية، وتساءل عبر “الشرق الأوسط”: “أليست زيارة الوزير مخصصة للقاء جاليته؟ وإذا كان يعلم أنه غير مرحب فيه فلماذا الإصرار على المجيء؟”.

 

إخترنا لك