جديد الموقع



لا  تعيدوا الاقتراع/ ابراهيم زين الدين/ خاص موقع الضاحية :

من يشاهد البرامج السياسية على شاشات التلفزة ومن يتابع النقاشات على مواقع التواصل الاجتماعي يستوقفه حجم اختلاف السياسيين واصحاب النفوذ والتحيز للدفاع عن هذا النائب والمسؤول والتمترس خلف الطائفية وهتك حرمة الدستور ..
ذلك مع مجلس ممدَد له دون تشريع لخدمة الفقراء والمحرومين في اقاصي البلاد جل  همهم تغليب الطائفة على مصلحة الوطن وتعيين المحسوبيات والازلام وابقاء صفقات الهبات للنازحين ومنع دعم الجيش بالسلاح لحماية لبنان  وسقوط الاتحادات العمالية والنقابية في الطائفية وتحريكها من قبل السياسيين حسب اهؤائهم ومصالحهم وتجاهل هموم الناس ؛ من الانماء والمخدرات التي فتكت بشبابنا وفتياتنا وانتشرت في شوارعنا حتى اصبحت تباع علنا على بواب المدارس والقتل المجاني وتعنيف المرأة وتفكيك الاسر اللبنانية ..والمسؤولون يزورون المناطق المحسوبة عليهم انتخابيا كل ذلك دون الاهتمام بالقرى والبلدات الفقيرة التي تحتاج الى خطط طوارىء انسانية واجتماعية مع ازدياد الكم الهائل من النازحين ضاربين بعرض الحائط كل الدساتير والقوانين لاجل مصالحهم الفردية. 
كفى ايها السياسيون استقيلوا واريحوا البلد ولا تترشحوا مرة ثانية خدمة للوطن والمواطنين فقد سئمنا من صوركم ومؤتمراتكم ومهرجاناتكم..
استقيلوا ودعوا الشعب يختار غيركم ممن يكفل لنا الامان وليس من احترفوا زرع الغربة والفرقة بين المواطنين 
كفى ..كفى ..غادروا سافرا ..هاجروا..

دعوا الشعب يعيش ويكتب تاريخاً أبيض لابنائه ويكفل مستقبلا امنا لهم ..





إخترنا لك