أحدث الأخبار
الشيخ قبلان: أشكر رئيس الجمهورية.. "الامام" محمد ميشال عون! مجلس الوزراء اللبناني يقر بند النفط ويوافق على منح رخصتين للاستكشاف والانتاج اللواء ابراهيم: نعلن استئناف العمل في معبر جوسيه بما يؤمن حرية الانتقال من والى لبنان النائب نوار الساحلي: افتتاح معبر جوسيه رسالة بأننا انتصرنا على الارهاب في هذه المنطقة وزير الداخلية السوري: الحركة في معبر جوسيه الحدودي ستعود الى طبيعتها ابتداء من يوم غد الجمعة أعلنت قوات العاصفة"- الجناح العسكري لحركة فتح الانتفاضة مسؤوليتها عن قصف مستعمرات العدو المحاذية لقطاع غزة بقذائف الهاون. ووجهت الحركة رسالة مصورة لقادة الكيان الغاصب، أكدت خلالها أن معركة تحرير القدس وفلسطين من الاحتلال الصهيوني مستمرة والد الحاج عماد مغنية في ذمة الله وزيرُ حربِ العدو افيغدور ليبرمان يدعو السعوديةَ الى التكاتفِ في محاربةِ ايرانَ وحزبِ الله وحماس وقائدُ الجبهةِ الشمالية عميرام لفين يهدد الفلسطينيين بالتهجير الى الاردن في ايِ مواجهةٍ مقبلة سقوط صاروخ في منطقة مفتوحة في مستوطنة اشكول الإخبارية السورية: التخبط الكبير في مواقف وفد "المعارضة" إلى جنيف منع أي تقدم في هذه الجولة حتى الآن سمير جعجع يدعي على الاعلامي علي مرتضى


الفيديو: زياد عيتاني انهار واعترف.. التسريبات أحبطت مخططات "أمن الدولة"

25 تشرين الثاني 2017 - 08:51

عرض "تلفزيون لبنان" تقريراً عن توقيف المسرحي زياد عيتاني بتهمة العمالة مع اسرائيل. وجاء في التقرير: "لم يكن وقع التوقيف عادياً، إذ أثار صدمة لكل من عرفه على خشبة المسرح، وتحديداً الكاتب يحيى جابر، الذي كتب لعيتاني معظم مسرحياته فقال عبر صفحته على فيسبوك، أنا حزين مصدوم مخدوع... هل كنت مسرحياً أم ستارة"؟

وكانت المديرية العامة لأمن الدولة – قسم الإعلام والتّوجيه والعلاقات العامّة أصدرت أمس الجمعة البيان التالي: "بتاريخ 23/11/2017، تمكنت المديرية العامة لأمن الدولة، من إنجاز عملية نوعية إستباقية في مجال التجسس المضاد، وأوقفت اللبناني المدعو زياد أحمد عيتاني، وهو ممثل ومخرج وكاتب مسرحي، من مواليد بيروت عام 1975، بجرم التخابر والتواصل والتعامل مع العدو الإسرائيلي وقامت وحدة متخصصة من أمن الدولة ، بعد الرصد والمتابعة والاستقصاءات على مدار شهور داخل الأراضي اللبنانية وخارجها، وبتوجيهات وأوامر مباشرة من المدير العام اللواء طوني صليبا، بتثبيت الجرم فعلياً على المشتبه به زياد عيتاني".