أحدث الأخبار
jjkh هذا ما فعله حزب الله منذ أيام حسب العدو الإسرائيلي بعد كلام وزير الحرب في حكومة العدو افيغدور ليبرمان بأن أوامر اطلاق الصواريخ على الجولان السوري المحتل صدرت من الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، الجيش الاسرائيلي ينفي معرفة الجهة التي اطلقت الصواريخ، ويضيف الجيش ان كلام ليبرمان يستند الى تحليله الشخصي نافيا وجود معلومات لدى "اسرائيل" بهذا الشأن. وسائل إعلام فلسطينية : المقاومة تطلق النار صوب طائرة "تصوير" تابعة للاحتلال حلقت شرق رفح جنوب قطاع غزة وتجبرها على التراجع. الجيش: توقيف جهاد أحمد صالح بعد اجتيازه السياج التقني من الأراضي الفلسطينية إلى داخل الأراضي اللبنانية باتجاه بلدته عيتا الشعب وبدء التحقيق معه حنان مفقودة منذ الامس.. لمن يعرف عنها شيئاًَ بالصور: ماذا يحدث تحت جسر حرقوص على أوتستراد السيد هادي؟ إغلاق ملف الارض المتنازع عليها على طريق المطار بين آل سويدان وسلامة وآل حجيج بعد قيام الجيش باعادتها لاصحابها حسن وقاسم حجيج أسباب تكشف أنّ لبنان على شفير حرب مع إسرائيل ماذا يحصل داخل المؤسسة العامة للإسكان؟


الجيش السوري يسيطر على 12 ألف كم مربع متاخمة للحدود الاردنية

11 تشرين الأول 2017 - 08:53


احكم الجيش السوري قبضته على كامل التلال والمرتفعات والنقاط الحدودية ضمن ريفي دمشق الجنوبي الشرقي والسويداء الشرقي مع الأردن وأنهى أي وجود للإرهابيين في هذه المناطق بحسب ما اشارت "روسيا اليوم" التي لفتت الى ان القوات السورية استعادت مساحة شاسعة تقدر بحدود 12 ألف كم مربع.
الى ذلك أعلن قائد عسكري ميداني في تصريح لوكالة الأنباء السورية الرسمية سانا ، أن المحافظة أصبحت خالية من أي وجود إرهابي فيها، موضحاً ان العملية العسكرية التي شنها الجيش السوري وحلفاؤه، واستمرت منذ منتصف أيار حتى نهاية آب الماضي، انتهت بالسيطرة على كامل النقاط والمخافر الحدودية مع الأردن ضمن محافظة السويداء. 
واشارت الوكالة الى ان القوات السورية نفذت عملية عسكرية واسعة في شهر تموز الماضي، استطاعت خلالها السيطرة على مساحة شاسعة قدّرت بنحو 3000 كم مربع، وتضم عدة تلال ومرتفعات ونقاط حاكمة، أهمها تل دكوة، وجبل سيس، وتل مكيحلات، وجبل مكحول، ومرتفع أم الخنازير، وتلول مشعل، وتل أم حوار، وتلول رغيلة، وتل مديميغ،، بالإضافة إلى طرد كل المسلحين باتجاه محور محروثة.
وأشار القائد الميداني إلى أن الجيش العربي السوري، وبعد إعلانه السيطرة على كامل بادية السويداء في منتصف آب،  نفذ عملية خاطفة أسفرت عن السيطرة على 500 كم مربع حيث تمت استعادة عدة مخافر حدودية مع الأردن في ريف دمشق الجنوبي الشرقي.
وأضاف أن هذه القوات تابعت تقدمها في الـ24 من الشهر ذاته وسيطرت على عدد من التلال والمرتفعات أهمها تل وتيد، وتل أسدة، وقاعة الخشف، وعدة نقاط حاكمة أخرى بالإضافة إلى 4 مخافر حدودية.
كما تمكن الجيش في الـ9 من أيلول من فرض السيطرة على 12 مخفرا حدوديا، وصولا إلى رجم المطيطة، وتل الوطية، وعدة تلال أخرى، ليتم إغلاق معبر الحدلات الذي يعتبر معبرا للمجموعات الإرهابية لتهريب الأسلحة والعتاد والمرتزقة من الحدود الأردنية إلى الأراضي السورية.
وبين القائد الميداني أنه بانتهاء العمليات العسكرية أنهى الجيش السوري والقوات الحليفة وجود المجموعات الإرهابية بشكل كامل في محافظة السويداء وريف دمشق الجنوبي الشرقي حيث قدرت مساحة السيطرة بنحو 12 ألف كم مربع منها 4000 كم مربع ضمن محافظة السويداء.
ولفت المصدر إلى أن نقاط المخافر الحدودية مع الأردن ضمن محافظة السويداء تمتد من النقطة 128 وصولا إلى النقطة 154 وهي عبارة عن نقاط حدودية تتوزع بشكل متتال على الحدود بينما يضم ريف دمشق الجنوبي الشرقي المخافر من 155 وصولا إلى النقطة 197.
وأوضح أن كامل عمليات الجيش في المنطقة أسفرت عن مقتل عدد كبير من المسلحين بينهم قياديون، إضافة إلى تدمير عدد كبير من المقرات ومراكز القيادة والاتصالات ومخازن الأسلحة والذخائر والآليات والمدافع وراجمات الصورايخ.