جديد الموقع

احتشد مساء أمس الخميس في العراق الاف المعزين لآل بيت المصطفى (عليهم السلام) في الصحن الحسيني الشريف لبدء مراسيم  تبديل راية قبة الامام الحسين الشريفة من الحمراء الى السوداء ايذانا ببدء محرم الحرام (عاشوراء).

وهو تقليد سنوي تقيمه العتبات احياء لذكرى فاجعة الطف الخالدة ، إذ تسود المكان اجواء الحزن والاسى، وتشهد المناسبة تغيير الراية حضور شخصيات دينية ورسمية وحشداً كبيراً من المؤمنين الذين يتواجدون بالقرب من مرقد ابي عبد الله ، وجمع غفير من ابناء القوات الامنية والحشد الشعبي الذين يمثلون رمزا وامتدادا لمسيرة التضحية والفداء ورفض الظلم والاستبداد، فضلا عن القاء القصائد والمرثيات في حضرة الامام الحسين (عليه السلام).

استبدال الراية الحمراء بأخرى سوداء على قبة ضريح الحسين (عليه السلام) تعني الكثير من الدلالات الرمزية والعقائدية، أذ تشير الى الحزن على ماجرى لابي عبد الله واهل بيته وصحبه في ملحمة الطف الخالدة، وهي لدى آخرين قاموس يذكر الاحرار في كل العالم بضرورة الثأر للامام الشهيد ، ليس من سل السيف عليه وعلى اهل بيته واصحابه فقط في ملحمة كربلاء ، بل من كل ظالم على وجه الارض ، فشهادة الحسين صرخة بوجه الظالمين في كل مكان.

إخترنا لك