أحدث الأخبار


جنون العنف ...

08 آب 2017 - 09:49

ابراهيم زين الدين/ خاص موقع الضاحية/جنون العنف ... إن ما يحدث في لبنان في الآونة الاخيرة من جرائم وانتحار وقتل متعمد وطعن وتعذيب يستدعي التوقف امامه مليا" حيث كلما عالجت الدولة ثغرة فتحت اخرى وظهر كم اننا بحاجة الى دراسة معمقة من اختصاصين لرصد هذه الظاهرة والطارئة على المجتمع اللبناني والتي لم تحدث حتى في الحرب الاهلية المشؤومة. لقد استطاعت الافكار الغريبة عن تقاليدنا واعرافنا غزو كل منزل ومدرسة وملهى ومتجر محرفة تاريخنا المجيد الذي بناه الاجداد وسهرت عليه الامهات وكد عرق الاباء لأجله ومن أجل حياة كريمة هادئة بعيدا عن العنف والقتل. إن ما نشاهده اليوم من فلتان امني قل نظيره هو فلتان مبرمج يستهدف شرخ المجتمع اللبناني وتفتيته فكريا ونفسيا وخصوصا بعد ازدياد اعداد النازحين السوريين وتداعيات هذا النزوح على مستوى الجريمة والاغتصاب ونشر الرذيلة التي ضربت في الاعماق حتى نخر العظم مفاصله .. اننا امام مرحلة في غاية الاهمية القصوى تستدعي إستنفار كل القوى التربوية والثقافية والعلمية لاعداد خطط لمعالجة هذه الظواهر التي تفتك بالمجتمع اللبناني وبخيرة شبابنا وفتياتنا وجامعاتنا. فلنجد لكل مشاكلنا حلولا" . لنستنفر كل قدراتنا اللوجستية والابداعية لايجاد الحلول التي تتناسب مع افكارنا وايجاد الارضية الصلبة لجيل بعد جيل بعد ان انهكتنا الحروب..