أحدث الأخبار
الدفاع الروسية: التحالف الدولي يريد إخفاء آثار القصف الوحشي في الرقة ‏مصادر ميدانية:عناصر داعش فرّوا من القريتين عبر ممر وضعه الجيش السوري نحو مواقعهم التي انطلقوا منها قرب التنف حيث تتواجد القاعدة الامريكية. الحزب الديمقراطي الكردستاني: عشرات الدبابات والمدرعات العراقية تتحرك صوب منطقة طقطق وكويسنجق جنوب أربيل (سبوتنيك) أقدم عدد من الأهالي في مخيم المية ومية الذين تضررت سياراتهم في الاشكال الذي وقع داخل المخيم يوم أمس، أغلقوا طريق المخيم بالإطارات المشتعلة مطالبين التعويض عليهم. إيران: المستشار العسكري للمرشد الإيراني رحيم صفوي: ترامب ليس مجنوناً بل يمثل دور المجانين لتنفيذ استراتيجيات أميركا​ بالفيديو: مدمن مخدرات من الضاحية او خارجها .. اجا الوقت الجيش السوري والحلفاء يعيد الأمن والاستقرار إلى مدينة القريتين في ريف حمص بعد القضاء على مجموعات إرهابيي داعش التي تسللت إليها وزير الاقتصاد: بات يمكن للسوريين العودة إلى بلدهم وأن يعيشوا كما يحبون طالما أصبحت الظروف مؤاتية وعلينا مساعدتهم على العودة بالصور: عرض الفيلم "Estimating Position" في جلسة .. طاقات واعدة وإبداعية تالا ابنة الأعوام العشرة تعاني مرض الفقاع المزمن


أكبر مروجي المخدرات صريعًا .. الحملة الأمنية في الضاحية الجنوبية مستمرة

17 حزيران 2017 - 11:44

كتب رضوان مرتضى في صحيفة “الأخبار”: “الحملة الأمنية في ضاحية بيروت الجنوبية مستمرة. واستكمالاً لقرار إنهاء وجود تجار المخدرات وفارضي الخوات، قتل عناصر استخبارات الجيش المطلوب سمير فوزي المنذر، أحد أبرز المشتبه فيهم بجرائم الاتجار بالمخدرات والقتل وفرض الخوات في منطقة برج البراجنة. المشتبه فيه المنذر مطلوب بموجب أكثر من 23 مذكرة توقيف بجرائم إطلاق نار ومخدرات وقتل.

وهو تمكن من الإفلات أكثر من مرة من كمائن نصبتها الأجهزة الأمنية له. ويعد المنذر أحد أكبر “بارونات” المخدرات في “حي الجورة” في برج البراجنة. وقد نجح في صنع حيثية له وسط معقله بسبب بطشه وعدم تردده في إطلاق النار عند كل صغيرة أو كبيرة. وكان يقيم ما يشبه مربعاً أمنياً، إذ عُثر على أكثر من 40 كاميرا للمراقبة نصبها في هذه المنطقة، وكاد توقيفه منذ نحو شهرين أن يتسبب في إحداث مجزرة في القوة المداهمة بعدما تبيّن أنه لغّم باب منزله بعبوتين ناسفتين لم تنفجرا. ذاع صيت المنذر بعد سيطرته على “حي الجورة” خلال الأشهر الماضية. وقد عمد في إحدى المرات إلى إطلاق النار عشوائياً على نوافذ المنازل وشرفاتها في الحي الذي يسيطر عليه، قاصداً إرهاب أهله. ويتحلق حوله قرابة 12 شاباً يشكّلون “عصابة” لترويج المخدرات و”لمّ الخوّات” من التجار في المنطقة. حتى إن أصحاب “بسطات الحشيش والمخدرات” التي انتشرت في الفترة الماضية في “حي الجورة” يتبعون له. وكان يهدد دوماً بأنه لن يسمح لأحد بتوقيفه حيّاً، مهدداً بتفجير نفسه بقنبلة لقتل من سيجرؤ على توقيفه. وقد تورط منذ أسابيع بجريمة قتل شاب من آل حرب بدمٍ بارد.

قُتل المنذر مع شخص آخر إثر اشتباك وقع مع عناصر من استخبارات الجيش خلال دهم منزله في محلة الرمل العالي، الثامنة مساء أمس. وذكرت المصادر الأمنية أن المنذر بادر إلى إطلاق النار على القوة المداهمة أثناء الإطباق عليه، بمساعدة أشخاص آخرين. وقد وقع اشتباك مسلح أُردي فيه المنذر، فيما أصيب شخص آخر كان معه، ولم يلبث أن فارق الحياة متأثراً بجراحه”.