أحدث الأخبار
jjkh هذا ما فعله حزب الله منذ أيام حسب العدو الإسرائيلي بعد كلام وزير الحرب في حكومة العدو افيغدور ليبرمان بأن أوامر اطلاق الصواريخ على الجولان السوري المحتل صدرت من الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، الجيش الاسرائيلي ينفي معرفة الجهة التي اطلقت الصواريخ، ويضيف الجيش ان كلام ليبرمان يستند الى تحليله الشخصي نافيا وجود معلومات لدى "اسرائيل" بهذا الشأن. وسائل إعلام فلسطينية : المقاومة تطلق النار صوب طائرة "تصوير" تابعة للاحتلال حلقت شرق رفح جنوب قطاع غزة وتجبرها على التراجع. الجيش: توقيف جهاد أحمد صالح بعد اجتيازه السياج التقني من الأراضي الفلسطينية إلى داخل الأراضي اللبنانية باتجاه بلدته عيتا الشعب وبدء التحقيق معه حنان مفقودة منذ الامس.. لمن يعرف عنها شيئاًَ بالصور: ماذا يحدث تحت جسر حرقوص على أوتستراد السيد هادي؟ إغلاق ملف الارض المتنازع عليها على طريق المطار بين آل سويدان وسلامة وآل حجيج بعد قيام الجيش باعادتها لاصحابها حسن وقاسم حجيج أسباب تكشف أنّ لبنان على شفير حرب مع إسرائيل ماذا يحصل داخل المؤسسة العامة للإسكان؟


فيديو فاضح - تركيب وتمثيل في حلقة وائل كفوري ورامز جلال

09 حزيران 2017 - 03:02

كما أراد لو أتيح له حق الاختيار والاتّفاق المسبق على الحلقة، ظهر الفنان وائل كفوري في برنامج "رامز تحت الأرض" مع رامز جلال.
"دون جوان" يغرق في الرمال المتحرّكة ولا يفكّر سوى بإنقاذ الفتاة الحسناء التي تغرق بالقرب منه، يطلب منها الهروب من الرمال قبل أن يلتهمها الوحش في الصحراء ويحثّها على الإسراع "شو بدك فيي؟"، تماماً كما فعل جاك مع روز في فيلم "تايتانيك" حين أجلسها على خشبة عامعة وغرق هو في صقيع المحيط.
احتفظ ببرودة أعصابه وفور كشف "المقلب" بدأ بالتحليل "إنّها اللحظة الوحيدة التي أندم عليها في حياتي"، قبل أن يعي لحقيقة أنّ أي ضرب لا تكتمل ملامحه إلا بردّة فعل غاضبة تبعتها ركلة لرامز الذي أنهى الحلقة وهو يعرج ويتسوّل رضا النجم.
الحلقة بدأت استثنائيّة، أُقصي عنها نيشان لأسباب واهية، قد تكون صوّرت بعد انكشاف حقيقة دوره في البرنامج، أو قد يكون نأى بنفسه عنها خوفاً من إهانة رامز لضيفه وما يتبعها من تحميله هو المسؤولية، أو قد تكون إحدى الحلقات الخاصّة التي تحدّث عنها نيشان، ما يكرّس حقيقة أن هناك "نجم بسمنة ونجم بزيت"، وأنّه لا بد من رمي الطعم للصغار ليصدّق الجمهور أنّ كبار النجوم أيضاً وقعوا في الفخ.
التزم رامز الأدب، تعليقاته بدا وكأنّ وائل قرأها وأبدى موافقته عليها، وهي نظرية تبدو أسهل بكثير من تصديق أنّ الأدب هبط فجأة على رامز الذي لا يتردّد في وصف ضيوفه بأبشع الألفاظ ليثير ضحك جمهور يرى في شتيمة نجم وإثارة ذعره و"مرمغته" في التراب، مادّة مثيرة تستدعي منه تحمّل هذا الكم من الإعلانات الذي يثبت أنّ ظاهرة رامز باقية وتتمدّد طالما أنّ ثمّة جمهور يرفع نسبة المشاهدة، وإعلانات تغطّي تكاليف البرنامج وتزيد.
وبالعودة إلى وائل فقد تفوّق على شاروخان ببطولة خاض غمارها بين الرمال المتحرّكة، شاروخان نفسه الذي كان حديث صحافة هندية هالها رؤية نجمها يتمرمغ في الرمال، فأنقذه مدير أعماله بالتأكيد أنّ ما حصل ليس أكثر من دور تمثيلي أدّاه النجم ليسلّي الجمهور العربي وقبض ثمنه الكثير من المال، ما يجعل من الاتفاق مع فناني الخمس نجوم فرضية لا تحتاج إلى دليل من عيار أن وائل دخل الرمال بجينز أزرق وخرج بجينز أسود... فريق عمل البرنامج ليس ساذجاً لهذه الدرجة هو المتخصّص أصلاً بخداع المشاهدين وربما الضيوف، فرمال الصحراء علقت ببنطلون وائل الذي خرج بحال يرثى لها، وابتسم للكاميرا في نهاية الحلقة داعياً جمهوره إلى مشاهدة بطولة خاضها عندما أنقذ صبية وترك نفسه يغرق في وحل رامز قبل أن يجيز عرض الحلقة بابتسامة وعقدٍ موقّع وعشرات آلاف الدولارات.

 

سيدتي - إيمان إبراهيم